(قتلت) فرحة زوجها بالمولود الجديد !؟

صحيفة الطائف الإلكترونية
منذ أسبوعين
998

معلوم للجميع بأن لا شيء يضاهي فرحة الزوج بقدوم المولود الجديد فينتظره بفارغ الصبر لمجرد أن يعرف بأن زوجته حامل لكن للأسف بعض الزوجات تحرم زوجها حتى من لحظة الفرح وتباشير قدوم المولود فيبدأ مسلسل التجهيزات والتحضير للولادة مع بداية نبأ الحمل! بدءًا من الملابس (الماركات) واللوازم الأُخرى مروراً بمراجعة العيادات الخاصة إلى حين وقت الولادة في جناح خاص وما يستتبع ذلك من تكاليف الاستقبال وكل هذه الفترة والزوج يدفع الفواتيرتلو الفواتير وما إن يأتي المولود الجديد إلا والزوج قد اُستنزف عن آخره وهذا في أحسن الأحوال إن لم يكن قد استدان أو أخذ قرضًا فكيف عساه أن يفرح !؟ لا أتحدث عن ميسوري الحال ولا حتى عن الزوجة الموظفة التي تتكفل بمصاريف ولادتها أو تشارك زوجها لكن أقصد الأزواج أصحاب الدخل المحدود ! حقيقة لا أعرف أمثال هؤلاء الزوجات كيف تهنأ وهي صادرت لا بل إن صح التعبير “أجهضت” فرحة زوجها بالمولود الجديد فقط لإشباع (فشخرة) كذابة وأحسبه ولا أُبالغ أقسى وأعنف درجات تعنيف الزوج !؟

زر الذهاب إلى الأعلى