محشوم يا نصر

صحيفة الطائف الإلكترونية
منذ 5 أيام
949

• لا يمكن أن أتعاطى مع النصر الكيان الكبير من خلال خلاف أو اختلاف عارض مع زميل أو مشجع متعصب يرى في إنصاف الهلال إساءة للنصر.

• النصر له في سويداء القلب موقع وله بين عباراتي إرث كبير فيه كلمة الحق منهجي حتى ولو كانت هذه الكلمة قاسية أحياناً لكنها قسوة محب.

• النصر منذ رمزه الراحل الأمير عبدالرحمن بن سعود هو نادي الرأي ولا يمكن أبداً عزله عن خصوصية تفرد بها.

• أما التبعية وما أدراك ما هي التبعية فهذه لها شروط ومواصفات لا تنطبق على «العبد لله» ولا على زملائي المحترمين.

• ومن يعرف على أي أرضية إعلامية أقف يدرك أنني صاحب رأي مستقل يحترمه العقلاء ويرفضه الحمقى والمتعصبون.

• كتبت عن الاتحاد وعن الهلال وعن النصر وعن الشباب بمهنية وعبارات لا تقل جمالاً عن كتاباتي عن الأهلي النادي الذي أعشقه وإن انتقدت فلا يمكن أن أسيء لأن النقد عند الحكماء الوجه الآخر للحقيقة.

• أما في البرامج فهناك ما ينصفني مع النصر وغيره ولن أفصّل أكثر بقدر ما أريد إيصال رسالة إلى من يبادلونني الاحترام فقط فقط.

• مسألة وضعي في مكان ليس مكاني من البعض فهذا منهم ولهم وإليهم، فقولي الذي أغضبهم عن رئيس الهلال فهد بن نافل الذي حقق مع الهلال أربع بطولات اثنتان دوري وكأس آسيا وكأس الملك في ثلاث سنوات وغيره يحتاج سنوات حتى يحققها فهنا أتحدث بالأرقام التي لا تكذب ولم أسقط على نادٍ بعينه.

• أما كلامي الآخر الذي قلت من خلاله إن بطولة سوبر قياساً بالدعم الكبير الذي حصل عليه النصر والاستقطابات التي دعم بها الفريق لا يمكن أن أضعها في إطار غير إطارها أو حجم غير حجمها لأنني أحترم كلمتي أولاً والنصر ثانياً.

• النصر يعيش وضعا يجعله في موقع غير الذي كان عليه في الدوري.

• فهل أخطأت حتى يتم وضعي بين عبارات سوداء تشبه قلوب أصحابها؟

• ستظل عندي كبيرا يا نصر وبين عباراتي محشوما من الزلة لأنني كما يقول المثل الصيني أعرف موقع جمجمتي.

• ومضة:

• من كثر ما ودّعت في عمري أحباب *** صارت «فمان الله» تشبه أحبك.

نقلاً عن عكاظ

زر الذهاب إلى الأعلى