إذا ألبستك زوجتك ملابسك تيقن بأنها تّشّك بك !؟

صحيفة الطائف الإلكترونية
منذ شهرين
997

والمقصود في حال ما لم تعهدها من قبل ! هذه المعلومة الغريبة أسرها لي أحد الأصدقاء وقت كان متزوجًا على زوجته زواج مسيار يقول: ذات مساء وحين هممت للذهاب لزوجتي الأُخرى (المسيار) فإذا بزوجتي الأولى على غير عادتها ومن دون مقدمات سابقة فعلت (تُلبسني) ملابسي وعلى مزاجها فهي تختارها “من وإلى” ! بل حتى الساعة تلبسها في معصمي كما وتعطرني ! استغربت تصرفها المفاجيء لكن لم أتظاهر بالتعجب خشية أن تزداد شكوكها وفي تلك الليلة وأيضاً على غير عادتها لم تسألني عن وجهتي !؟ طبعاً حينها تيقنت من أنها تشك بل مُتأكدة بأنني متزوج عليها خصوصًا أنها كانت تحدق بالملابس وبكل تفاصيل القيافة ! واستطرد : لا أخفيك كنت في تلك الليلة قلقاً مُتوجسا وحذرًا من أن يُفتضح زواجي عليها وكنت حريصًا جدًا ودقيقًا على ملابسي والعودة بها كما هي دون أن يختلجها ما يدلل على زواجي المسيار .. مضى قرابة الشهر وكانت تستقبلني بنظرات الشك وابتسامة صفراوية بعد أن تتفحص ملابسي خلسة ! وفي أحد الأيام وبلا مقدمات قالت: أعرف أنك متزوج ! فقلت في نفسي لابد أن حيلة الملابس قد نجحت وما كان مني إلا الاعتراف .. انتهى هذه القصة لم أروها لغرض التحوط والتحرز لجهة الزوجة الأولى فالكثير من الزوجات بل جُلهن لديهن الحس والحصافة ما يمكنهن من معرفة أن زوجها متزوج عليها ومن دون تلك الخطط والتدابير بل سردتها لغرض إشاعة مفهوم المصارحة فعلى الزوج إما أن يصارح زوجته في حال رغبته الزواج بأخرى أو العدول.

زر الذهاب إلى الأعلى