اليتيمة التي أبكتني

بقلم : أسماء الفقيه

صحيفة الطائف الإلكترونية
منذ شهر
1162


عبدالله العازمي:- الأطفال هم زهرة الحياة وضياؤها لهم ترق القلوب القاسية و تبتسم الوجوه الشاحبة وبهم يفرح القلب الحزين...

 وقد كان من هديه صلى الله عليه وسلم التودد للصغار والرحمة بهم و التواضع لهم و ملاطفتهم وادخال السرور عبيهم هكذا كان هديه صلى الله عليه وسلم وهو اعظم الخلق وسيد ولد ادم وهو صاحب الحوض وشفيع الخلق و به تستفتح الحنة .


والعجب كل العجب أن يغفل البعض عن هذا الهدي النبوي العظيم فتجد ظاهره التدين بينما قلبه قد تجرد من الرحمة على الأطفال حتى الأيتام منهم !


آلمني كثيرا ان اسمع قصة طفلة يتيمة وقد اعطتها أمرأه من اقاربها قطعة حلوى وكلنا يعلم حب الأطفال الفطري للحلويات لكن للأسف نهتها أن تتناول تلك الحلوى؟ بحجة أن الكنب سوف يتسخ إذا هذه الطفلة أكلت الحلوى !!!

عذر أقبح من ذنب فلم تكتفي بأن منعت تلك الطفلة من شيء محب لدى الأطفال ، بل كسرت نفس تلك اليتيمة بأن جعلتها مصدر للتلوث والأوساخ .

ما أقبح النفوس المتكبرة المتعالية يكون همها الدنيا 

لم تجد الطفلة المسكينة إلا اللجوء لدورة المياه لتأكل حلوتها المفضلة .

  لا اعلم ما هو السبب الذي نزع الرحمة من قلب تلك المرأة الم تقرا يوما عن احاديث النبي في صلة الارحام والتعامل مع الأيتام الم تقرا قول الله عز وجل "فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ " الم تعلم أن الرحمة أدخلت بغيا للجنة؟!

وأنا القسوة وسوء الخلق اوجبت النار المرأة التي كانت تؤذي جيرانها بالكلام رغم كثرة صيامها وصلاتها ؟! 

مؤلم جدا ومحزن ان تسمع قصة تلك الطفلة ليس مشهد في مسلسل دراما أو حكاية من الف ليلة وليلة ولكنه واقع .

   

ما اجمل القلوب الرحيمة السليمة تلك القلوب التي مدحها رسول الله المخبتة الصافية القلوب التي ترق لذكر الله وتخشع لعظمته قلوب تملاها الرحمة التي خلقها الله عز وجل مائة جزء فامسك عنده عز وجل تسعة وتسعين جزء و انزل في الارض جزءا واحدا

ولكن للأسف قد نجد البعض وقد نزعت من قلوبهم تلك الرحمة ليحل مكانها الكبر والتعالي حتى على الاطفال فقد يدعي احدهم التدين وقد غفل ان اسط امور الدين وهو عبادات القلب


 كان النبي صلى الله عليه وسلم يوصي باليتيم خيرا في احاديث كثيرة منها قوله صلى الله عليه وسلم : " " أنا وكافل اليتيم كهاتين فى الجنة " وأشار صلى الله عليه وسلم . بأصبعيه السبابة والوسطى "

وروي عن أبي هريرة أن رجلا شكا إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - قسوة قلبه فقال : " إن أردت أن يلين ، فامسح رأس اليتيم ، وأطعم المسكين

ومن حديث ابن عمر أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : " إن اليتيم إذا بكى اهتز لبكائه عرش الرحمن ، فيقول الله تعالى لملائكته : يا ملائكتي ، من ذا الذي أبكى هذا اليتيم الذي غيبت أباه في التراب ، فتقول الملائكة ربنا أنت أعلم ، فيقول الله تعالى لملائكته : يا ملائكتي ، اشهدوا أن من أسكته وأرضاه ؟ أن أرضيه يوم القيامة " . فكان ابن عمر إذا رأى يتيما مسح برأسه ، وأعطاه شيئا . وعن أنس قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : من ضم يتيما فكان في نفقته ، وكفاه مؤونته ، كان له حجابا من النار يوم القيامة ، ومن مسح برأس يتيم كان له بكل شعرة حسنة .


بقلم : أسماء الفقيه

زر الذهاب إلى الأعلى